من هو أولاش بارداكجي؟

0 178
image_pdf

من هو أولاش بارداكجي؟

“أما بالنسبة لسؤال حول هويتي الذي لم أجاوبه:

 اسمي أولاش بارداكجي. ولدت في عام 1947.

 أنا مقاتل في حزب الشعب لتحرير تركيا وجبهة الشعب لتحرير تركيا”.

ولدراسح أولاش برداكجي، أحد القادة المؤسسين لحزبنا حزب الشعب لتحرير تركيا(THKP-C)، في عام 1947 في منطقة حاج بكداشفي نفشهير. تخرج أولاش بارداكجي من ثانوية كورتولوش في أنقرة. في عام 1964، دخل الجامعة بفوزه بقسم الفيزياء فيجامعة الشرق الأوسط التقنية.طوال فترة دراسة، كان دائماً منخرطاً في أنشطة مناهضة للإمبريالية.

كان كانون الاول 1970 بداية النضال من أجل الثورة في تركيا. تعتبر قطيعة مع 50 عاماً من التقاليد الإصلاحية-التحريفية. حددت THKP-C ، التي تأسست على أساس الكفاح المسلح، طريق ومسار الثورة التركية من خلال استراتيجية الحرب العسكرية المسيسة.

أولاش برداكجي هو أحد أولئك الذين نظموا هذا تمهيد الثوري خطوة بخطوة، من نوادي الأفكار إلىشباب-الثوري(DEV-GENÇ )، من DEV-GENÇ إلىحزب الشعب لتحرير تركيا(THKP-C)يترعرعضمن نضال الشباب. إنه من الأوائل. كان شجاعاً وموهوباً.

أولاش برداكجي عضو في جامعة الشرق الاوسط التقنية ونوادي الفكر وشباب- الثوري،ويتخذ الخطوات الأولى لتراكم الثوري في نضال الشباب-الثوري المناهض للإمبريالية. وهو من بين الشبابالثوري الذين أضرموا النار في سيارة السفير الأمريكي روبرت كومر، المعروف بجرائمه أثناء غزو فيتنام والمعروف باسم “جزار فيتنام”، ثم هتفوا “اثنان، ثلاثة فيتنام آخر،ألف تحية لـ إرنستو “.

جامعة الشرق الاوسط التقنيةهي واحدة من المراكز الثورية للشباب الجامعي. وفي جميع أنحاء البلاد، يتصاعد النضال الثوري بزخم لا يمكن وقفه. مثل كل عضو في DEV-GENÇ ، فهو يسعى لإرسال تحية حقيقية إلى إرنستو. يهدف إلى تطوير نفسها في النظرية الثورية أيضاًلكون مؤهلاً. وهويشكل وجهات نظره الأساسية حول النضال العسكري السياسي. وبناء على ذلك، يقول: “الثورة ممكنة فقط من خلال منظمة حربية” وهو من بين مؤسسي جبهة-الحزب. أولاش، الزعيم الطلابي في جامعة الشرق الأوسط التقنية، هو أحد قادة حرب التحرير الشعوب التركية. وهو عضو في اللجنة العامة لـ  THKP-C.

“وهم القادة،

القادة لا يجلسون على الطاولة في حرب الثورة

 إنهم يقاتلون على خط المواجهة في هذه الحرب …”

كان أول عمل قام به أولاش هو مصادرة بنك في كوجيك استبـ أنقرة، في ربيع عام 71. في وقت لاحق ، كان أولاش مشاركاً أيضاً في تفجير العديد من الأهداف الأمريكية وفي اختطاف ماتا هاس في 4 نيسان 1971. بعد ذلك مباشرة، في 17 أيار 1971، تم اختطاف القنصل العام الإسرائيلي إفرايم إلروم. أولاش هو من بين المخططين والمنفذين لهذا العملية.

في 17 أيار 1971، تم اختطاف إفرايم إلروم، القنصل العام للكيان الصهيوني المحتل (“إسرائيل”) في اسطنبول ، من قبل THKP-C. بعد الاختطاف، أعد أولاش بياناً بعنوان إلى مجلس الوزراء الأمريكي مع حسين جواهير. عندما اختطف القنصل العام “الإسرائيلي” إفرايم إلروم يقول أولاش “يجب أن نفعل ما نقوله!“. هذا تعبير عن التصميم الذي صرخ به من جبهة الثورة المسلحة ضد الإمبريالية والصهيونية والفاشية. أعضاء THKP-C يفعلون ما يقولون. إنهم يعاقبون إفرايم إلروم بالموت نيابة عن شعوب فلسطين والعالم.

في 28 مايو 1971، يتم إعتقال أولاش. يقاوم في التعذيب. أما بالنسبة لهويتي التي لم أجب. لا يمكن للعدو أن يعلم أكثر من هذه الجملة. تم وضعه في زنزانة لأنه حاول الفرار لوصول إلى الحرية مرتين في الفرع. حتى عندما تم إحضاره إلى السجن، رسم خطة حول محيط السجن في رأسه. مقاتلTHKP-C، وفي كل مكان الذي يتواجد فيه هو متريس، ساحة معركة.

حينما كان أولاش في الأسر، اشتبك ماهر جايان وحسين جواهر مع العدو في مال تبه. في هذا الإشتباك، يستشهد جواهر وأسر ماهر واقتيد إلى ثكنة السليمية. يريد العدو عزل قائدTHKP-C. لا يبقى أولاش مكتوفي أيدي تجاة سياسة العدو. ينظم إضراباً عن الطعام لإحضار رفيقه ماهر جايان إلى سجن مال تبه.

قبل إحضار ماهر إلى مال تبه، يطلب منه رفاقه القيام بمهمة إعداد الدفاع. أولاش، الذي كان معروفا دائما بجانبه “العسكري” حتى ذلك اليوم، يدخل في عمل نظري مكثف. في هذا المجال كذلك، بقدر مجال العسكريمؤهلوذو موهبةوعازم.

في دفاعهم، قال أولاش: “لقد كتبنا كل شيء بوضوح. أعلنا أننا حملنا السلاح ضد الإمبريالية والأوليغارشية المحلية. نحن الثوريين، الذين حملنا السلاح ضد الإمبريالية، نتهم من قبل الملاحقة القضائية لدرك الإمبريالية”. بهذه الكلمات، لم يحاكم “مقام الإدعاء الإمبريالي”بل كل المحاكم والمدعين العامين للفاشية ويدينهم فحسب، بل أيضاً “مارس THKC ومناضلوه حقهم في حمل السلاح من أجل الاستقلال ضد الإمبريالية. سيستمرون في ممارسة هذا الحق حتى موت آخر واحد من مقاتليهم”، وأوضح أمام محاكم تركيا التي تحكمها الفاشية أنهم سيواصلون بحزم حرب التحرير الشعب المسلحة حتى النصر.

لا يقرأوا  دفاع الذي حضره في المحكمة. لأنهم قبل ذلك وضعوا حدا لأسرهم بأيديهم. تحول شغف الحرية إلى خطة، مشروع، بمجرد دخول أولاش إلى السجن. نتيجة لأعمال الفرار التي بدأها أعضاء جيس الشعب لتحرير تركيا ( THKO) وبشراكة لاحقة مع أعضاء THKP-C، ماهر جايان، أولاش بارداكجي، ضياء يلماز، جيهان ألبتاكين وعمر آينا من THKO ، اندفعوا إلى الحرب بعمليتهم من أجل الحرية في 29 تشرين الثاني 1971.

في 19 شباط 1972، بعد وقت قصير من وصولهم إلى موقع تمركزهم في شارعاوفازفيأرنووت كوي بـ اسطنبول، حاصر العدو المنزل الذي كانوا يقيمون فيه. في تلك اللحظة تزرع بذور جبهة الثورة المسلحة مرة أخرى في حضن التاريخ. كان رد على دعوات إلى الاستسلام بسلاحوشعارات “لا موت لنا! عليكم استسلام لمقاتليين الشعب!”.

 أولاش بارداكجي الذي قال: “أولئك الذين يسقطون لا يبقون في الخلف؛ إنهم يعيشون في قلب وروح ووعي الشعب الكادح كرموز قيادية ودافعة للثورة”، هو أحد مؤسسي حزبنا  THKP-C، نجم القطب ومن عشر الذين خلقوا الخط الثوري.

الطريق الوحيد هي الثورة!

حرب حتى التحرير!

دربنا هو درب أولئك الذين يقعون في درب الثورة!

 13 شباط 2023

حزب تحرير شعب تركيا-الجبهة/وحدات الدعاية المسلحة الماركسية-اللينينية (THKP-C/MLSPB)


ترجمة من تركي ألى عربي محمد كمال

image_pdf
Bunları da beğenebilirsin

Cevap bırakın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak.